من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      أشد الذنوب ما استهان به صاحبه. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      شتان ما بين عملين: عمل تذهب لذته وتبقى تبعته، وعمل تذهب مؤونته ويبقى أجره. ( نهج البلاغة ٤: ٢٨)      
المكتبة